Atheer Al-Alma'ee

كمحل واحد يجمعني لنفسي ، و أجمعني فيه لغيري . أما أنا فلستُ سوى إنسانة تحاول أن تكون أشيائها العظيمة التي حلمت بها يوماً حينما نامت على الحصير بظهرها و غرّها الأفق . ــ أثير الألمعي ، المنتمية لأبيها و أرضُ رجال ألمع . أحببت الرسم و القراءة و التصوير أياماً و كرهوني جميعهم سنيناً فما عدتُ إلا بشسع ٍ صغير منهم. دراسياً فشلتُ مرتين لكن هذا الفشل كان أول جدار يسندني لأقف الآن في موضعي. أنا تلك الكادحة دون نظّارات لتدرسُ الطب في علم الوراثة و أمراضه . ــ فيما عدا ذلك و فيما يختص بما أحب : أحب الله ، أحب أبي ، أحب نفسي ، أحب أبي " طلال" ، و أحب آلتي الكمان ، و ثلة صحبتي الأطياب ، و ممتنة بكبر الدنيا لضمير " الياء" في كل ما سبق ، لكل الحنيّة المختزلة فيه.