rami hammad

إسـمي لم أختاره … ولم يخيّرونني فيه … !! لا أعلم هل إختاروه لي … أم هو إختارني … ؟؟؟ ولكن الأكيد أنّه مدّون في السماء قبل أن أولد على الأرض . إسمي .. لازمني منذ أول يوم رأت فيه عيناي نور الحياة عمــري يمتد منذ أول صرخة أطلقتها هلعاً من صدمة خروجي من عالمي الصغير الآمن في بطن أمي إلى هذا العالم الكبير المتماوج المسمّى بالحياة وحتى آخر كلمة أنطقها قبل خروج الروح من الجسد أمنـيـتي الإنسان بطبعه يحب أن يعيش سعيداً هانئاً … أن يمتلك جميع المقوّمات التي تجعل حياته أكثر متعة و رفاهيةً . الأمنيات… لي .. لأهلي .. لأحبّائي .. لوطني .. لعالمي … كثيرةٌ جداً لو وزّعتها على أيام العمر … ربما إنتهى العمر ولم أستطع تحقيق قليل منها أو كثير في كل يوم . وتبقى الأمنيات الأهم.. الستر .. الصحة و العافية .. رضا الله .. رضا الوالدين .