Asmaa Ahmed

Cairo , Egypt

لا شك أن تلك الفتاة صاحبة هذه المدونة قد أخطأت كثيرا وربما أذنبت.... لكنها تحب الحياة وتحب الناس بصفة عامة ولا تكره أحد إلا من ظلم . أكره الظلم وأكره معاونيه وأرفضه وأرفض السكوت عنه ولو كلفنى حياتى... لذلك عارضت الإنقلاب العسكرى فى مصر عام 2013 وسأظل من معارضيه طالما وجدته ظالما مستبدا ..... سأقف دائما وأبدا مع المظلوم أينما وجد . لا شك أن تلك الفتاة كان لها هدف ولم يتحقق لكنها لن تفقد الأمل و ستحاول جاهدة أن تحقق ولو جزء من أهدافها السامية . تلك الفتاة أخطأت أخطاء بشرية وربما أذنبت ذنبا كبيرا ولكنها واثقة من رحمة ربها و مغفرته لها فرحمته وسعت كل شئ سأحقق هدفى ..... وستندمون

  • Work
    • Student
  • Education
    • Faculty Of Technology &Development