BALAGH 11

إنّ نور الإسلام الذي أشرق على جنبات روحي فأضاءها، ونفذ إلى العمق من مشاعري وأحاسيسي فأثارها، قد أهداني الأمن والطمأنينة والرضا والصلابة، فأصبحت لا أبالي إن كنت وحيداً في الطريق، وأصبحت لا أكترث إن أعجب النّاس ذلك أو لم يعجبهم ... إن لم يكن بك عليّ غضب، فلا أبــالي

بـــــــلاغ