Fatemah Al-esmail

بَعْد الْفَقْد كُنْت أَكْثَر إِنْهِمَآكآ بِ الْغَرَق تَتَجَمَّد كُل المَخَآوِف فِي عَيْنَي تَتَسَآقَط دُمُوْعِي أَحْرُفآ لَآ أَسْتَطِيْع نُطْقِهَآ وَلَآسَبِيل لِِ الْتَّخَلُّص مِن الْطَّعَنَآت الْمَغْرُوْسَة بِ صَدْرِي أُخْفِي عَوَآطِفِي الْمَآطِرَة تَحْت أَلْف مِظَلَّة وَأَلَّف مِعْطَف , أَقِف وَحِيْدَة في وَجْه [ رِيَآح الْشِّتَآء الْعَآتِيَة ] تُعَرِّيْنِي مِن كُل نُدْوَبِي بِِ أَقَل مِن الْحُب , بِِ وَزْن الْحَنِيْن كُلِّه , أَتَمَدَّد وَجَعَآ لِِ تُبَآع أَحْزَآنَي بِ أُبْخِس الْأَسْعَآر وَالْآن أَصْبَحْت أَتَعَاقِب مِن " الْمَسَآء وَ الْمَطَر وَ الْشِّتَآء " يَرْمِي بِي جُثَّة هَآمِدَة فَوْق تُرَآب الْغِيَآب يُلْقِي بِي عَلَى حَائِط أَبْيَض لِتُغَادرَنِي كُل الْأَرْوَاح الْطَّاهِر وَتَنْغَرِس ب جَوْفِي أَوْلَى رَصَاصَات الْخَيْبَة , أَرْتَآد حَآنَآت الْحَنِيْن وَفِي يَدِي أَلْف كَأْس لِِ الْهُرُوْب هُنَآك فَقَط أَحْزَم أَمْرِي وَأَخْتَصِر [ وَجَعِي ] عَلَى مَقَاعِد أَنِيْقَة تَفْصِلَنَا وَ الْليله .. / - وَحِيْدَة بِ قَلْب مَوْجُوع - مَنْفِيَّة لِ مَدِيْنَة الْضَّيَآآآع - مَجْهُوْلَة تَحْت سَقْف الْنِّسْيَان , أُرَآقِب غَيْمَة سَمَآء تُعَبِّر بِ ضِلْعِي الْأَيْسَر وَهَكَذَآ يَمُوْت انْتِظَآرِي بِ | قَبْو الْحَنِيْن ,! , - لآمستني تلكَ الليله , [ ]