بريق امل

اسكندرية

مقامات الحريري..درة أدبية فريدة

ان الاخلاص والمواظبة على الاذكاروالاجتهاد

هم سر الحياه وبريق امل

http://roohhyat.blogspot.com/

في القرن الرابع الهجري- أي في العصر العباسي- ولد فن «المقامة» على يد بديع الزمان الهمذاني، وهو الذي اختار لفظ «مقامة» لحكاياته التي كان يمليها في مسجد نيسابور، ثم ظهر الحريري في القرن الخامس الهجري وكتب مقاماته في أواخر هذا القرن فنالت شهرة عريضة، وأعجب بها كثير من الأدباء أكثر من مقامات الهمذاني.

هذا وقد عُرف لفظ «مقامة» في العصر الجاهلي، وجاءت الكلمة بمعني المجلس،وبمعنى الجماعة الجالسين في المجلس، قال زهير بن أبي سلمى:

الأماكن حسن uju هه ufy م ه م 0087_opt.jpeg

وأندية ينتابها القولُ والفعلُ

وإذا مارجعنا إلى العصر العباسي، سنجد كلمة «مقامة» استعملت في المعنى الأدبي، ووردت بمعنى الحديث الأدبي المكتوب، وللدلالة على الحديث الذي يلقي في المجلس، وبهذا المعنى استخدمها بديع الزمان الهمذاني في المقامة الوعظية، إذ رأى عيسى بن هاشم شخصًا يلقي حديثًا في المجلس فقال لبعض الجالسين: من هذا؟ فقال الرجل: - غريب قد طرأ لا أعرف شخصه، فأصبر عليه إلى آخر مقامته، واستعمل هذا اللفظ في حديث السائلين الذي يُلقى في جماعة في شكل قصصي يهتم بالإسلوب، ويتخذ راوية وبطلًا، ويرىالبعض أن القصة الحديثة نشأت متأثرة بـ المقامة، وهو رأي وجيه، فكثير من المقامات تنطوي على عنصر قصصي أو مسرحي، ولا نستطيع أن نطبق هذا جميع المقامات، ولكن: من هو الحريري؟

هو: أبو محمد القاسم بن علي محمد بن عثمان الحريري البصري الحرامي، ولد سنة 446 هـ بضاحية من ضواحي البصرة تسمى المشان وعاش فيها طفلًا، فلما كبر وشب تحول عنها إلى البصرة ونزل بحي بني حرام، لذا سمي بـ الحرامي.. أما كلمة الحريري، فنسبة إلى عمله، أي أنه يصنع الحرير ويبيعه، عكف الحريري على العلم والأدب، وتزوج وأنجب ثلاثة أولاد وكان يتردد على بغداد في ضيافة الخليفة المستظهر، وفي ضيافة الوزراء الذين أعجبوا به ونال عندهم حضوة كبيرة، كان الحريري متمسكًا بدينه، وكان مع علمه وفصاحته قذرًا في نفسه وصورته ولست وهيأته،وكان قصيرًا دميمًا بخيلًا بدأ كتابة مقاماته في سنة 495، وأتمها في سنة 504، وقد كتب خمسين مقامة واتخذ له رواية وبطلًا، أما الرواية أبوزيد السروجي، فقد اختلف مؤرخو الأدب في حقيقته، فرأى بعضهم أنه شخصية خيالية من اختراعه، ورأى البعض أنه شخصية واقعية، ونسب بعضهم إلى الحريري قوله: «أبوزيد السروجي نسب�� إلى السروج، كان شيخًا شحاذًا بليغًا،

  • Work
    • المنزل
  • Education
    • متوسط